Follow by Email

الأحد، 19 سبتمبر 2010

رحله اليوم


الوقت : الساعه الحاديه عشر ليلا

المكان : المقطم

حاله الجو : هواء يحمل الحان رائعه ام كلثوم الف ليله وليله بموسيقاها التى تأخذك الى عالم الاحلام

الصحبه : مع العائله عائدين من سهره عائليه



وأليكم ما حدث عندما توقفنا بالسياره....................................

كانت السيده ام كثوم قد بدأت بأولى مقاطع اغنيتها الرائعه الف ليله وليله
والتى هى ( يا حبيبى ) توقفت السياره بنا عند هذه الكلمه ونزلنا من السياره
كلنا وعندما تلامس الهواء مع تقسيمات وجهى المكشوف من خلف حجابى
تذكرت كل ما حدث ليله أمس والتى انتهت مع نفس دقات الساعه التى بدأت
معها رحلتى انا ونفسى اليوم والتى سأخذكم معى فيها ...........................
..........................................................................................
عندما تخلل الهواء من بين اصابع يدى تذكرت عناق اصابع يدانا عند التحيه والسلام


عندما تخلل الهواء ثنيات حجابى تذكرت مشينا سويا قاصدين وجهتنا المراده واطراف حجابى تطير عندما تسرع خطانا



عندها خرجت لأجلس على أحدى الصخور المنتشره على سفوح هذه المنطقه الجبليه كانت السماء صافيه والنجوم تنير الكون حولى تحيطنى بهاله من النور وكأننى عائده من رحله سمائيه وكان صوتها العذب النابع من سيارتنا يملاء المكان من حولى بهمسات ساحره كالتى اسمعنى اياها من قبل ووقتها اكتمل الحلم وشعرت ان الوقت قد عاد وانه لم يرحل
وبدا لى وكأنه جالسا بقربى ينظر لعيناى فيهربان منه خجلا ، فيلاحقهما فيغلاقان اهدابهما فى وجهه الملائكى كى لا يرى خجلى من نظراته ،
وبعد ذلك تداعب يديه اناملى الصغيره فتحاول يداي الخلاص من أن تؤخذ اسيره لديه فيشعر هو بثلج يجرى فى اناملى فيشفق على حالى ويترك اصابعى لهواء كى يستطيعان التنفس من جديد
تحدثنا كثيرا تكلمنا فيما قد مضى وفيما سيأتى


وعند هذا الحد نادتنى أمى كى اعود للسياره لنرحل تذكرت حينها دقات ساعتى وهى تشير الى الحاديه عشر موعد رحيلى ووداعنا ووعدنا على
لقاء اخر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق