Follow by Email

الاثنين، 27 يونيو 2011

قصاقيص، إتجننت فى سجن المرج


فى أذنى سماعات الإم پى ثرى، أرقص على أنغام محمد منير وهو يصرخ: طفى النور يا بهية... كل العسكر حرامية. 24/5/2011

ــ منذ عام، كنت قد بدأت فى مشروع لتحويل مكتبتى الورقية (3000 كتاب) لمكتبة إلكترونية... إلا أنى رفضت التخلص من النسخ الورقية من الكتب التى تم الانتهاء من تحويلها لنسخ إلكترونية... كنت أشعر أنى سأدخل السجن يوما، وسأحتاج للنسخ الورقية. 25/5/2011

ــ وحشتنى إسكندرية وكورنيشها... وحشتنى بارات القاهرة وقعداتها... وحشنى الفيسبوك ومدونتى وتويتر... وحشنى اصحابى الأجانب والرغى معاهم بالساعات... واصحابى المصريين والصعلكة معاهم على البورصة وغيرها من قهاوى القاهرة، ومؤتمراتنا سوا ضد الظلم والقهر والطغيان... أنا عايش مستنى يوم الحرية. 26/5/2011

ــ حاسس بإحراج كبير ناحية الاوروپيين... بيبذلوا جهود كبيرة علشان الإفراج عنى، ومع ذلك مش لاقى كلام أكتبهولهم... علاقتى بالاوروپيين زى علاقتى بأخويا كده، كل ما أطلع من حبسة أشكر الناس كلها إلا هو، بعتبر إنى وأخويا واحد، وطبيعى إنه يدافع عنى... بالنسبالى، أندرياس وجيرد وچيرى ونيكلاس وجيرونت وپيتر وغيرهم من أصدقائى الاوروپيين، كأنهم اخواتى، معنديش كلام كتير ليهم، لكنى مستنى خروجى علشان أرجع تانى وسطهم. 26/5/2011

ــ المدونين الأندال عملو يوم وطنى لنقد المجلس العسكرى من غير ما يقولولى... من ورايا يا خونة؟ عليكم اللحمة 26/5/2011

ــ أيها الطاغية المستبد، ابنى فى السجون والمعتقلات كما تشاء، فأنت فى الحقيقة تبنيها لنفسك ولزباينتك. 27/5/2011

ــ النهارده بس عرفت إن مارتن لوثر كينج إتسجن بسبب نضاله، وإنه كتب حاجات من جوا السجن... أنا مش أحسن منه، كان ضرورى أدفع أنا كمان تمن الحرية زيه. 27/5/2011

ــ النهارده قدرت أكتب أول جملة ليا بالألمانى... أنا سعيد. 28/5/2011

ــ بابا بيقولى إن فيه جريدة صفرا كاتبة تقرير ضدك... أبويا راجل طيب أوى... دى الشئون المعنوية يا عم الجاج. 28/5/2011

ــ إكتشفت إن إدارة السجن بتحط أدوية فى الأكل تنوم المساجين، وسيادتهم نسيو يقولولى، وأنا جالى هبوط فى الدورة الدموية وكنت هفيص بسببهم... أحا. 29/5/2011

ــ سمعت صوت ”ليدى جاجا“ فى الراديو... يا جدعان، أنا سعيد. 29/5/2011

ــ السجن مبيخوفش... السجن صعب بس أول شهر، بعد كده الواحد بيتكيف ويتعايش... متخليهومش يهددوكم بالسجون. 30/5/2011

ــ الجيش عمال يحاكم المدونين بنفس تهمتى ”الإساءة لسمعة المؤسسة العسكرية“ لكن مسجنش حد منهم... أحا يا جيش، يعنى أنا الحيطة المايلة فى البلد دى؟! 1/6/2011

ــ كل السياسيين عمالين يتكلموا عن الموازنة وعجز الموازنة والدعم والحد الأدنى للأجور، وإزاى يجيبوا قروض ومنح علشان يسدوا عجز الموازنة... لكن مفيش واحد فيهم عنده الشجاعة إنه يتكلم عن تخفيض نصيب وزارة الدفاع من الموازنة اللى تقريبا 100 مليار جنيه (حوالى 30% من ميزانية الدولة). 3/6/2011

ــ بحاول أفتكر آخر حوار صحفى عملته قبل القبض عليا... تقريبا كان حوار مع راديو دنماركى... فى آخر الحوار ده طلبوا منى أقول رسالة على الهوا للمخابرات المصرية... أتمنى يكونوا إنبسطوا بيها... هع هع. 3/6/2011

http://maikel-nabil-in-jail.blogspot.com/2011/06/3.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق