Follow by Email

الاثنين، 9 مايو 2011

حاله جنون


كانت تقف سارحه بين امواج المياه التى تتناثر حولها وهى واقفة يعلوها الدش الذى يضخ مياه ساخنه فوق رأسها كانت محاوله منها كى تفيق من هذا الحب الذى غمرها فى ايام قليله ولكن هيهات فالحب لا يخرج من القلب مثلما تتدحرج قطرات المياه فوق شعرها وعندما دمعت أعينها ايقنت أن ما تخاف منه طويلا سيطر على قلبها الحزين وتمكن منها كالمرض الذى لا علاج له أخذت تمسح عن جسدها لمساته اللاصقه بجسدها لكن المياه الساخنه لم تخلصها من اثار تلك اللمسات الحنونه على كتفيها ، نظرت فى مراياتها فلم تجد الا صورته الساكنه داخل عيونها فحاولت غسل عيناها كثيرا ولكنها لم تتخلص ابدا من وجوده بداخله فقد اصبحت عيناها تتلون بلون وجهه الخجول ، حاولت ان تشتم يديها فوجدت رائحته تملئها فاخذت تحرك يديها تحت المياه حتى تختلط رائحه يديه برائحه الهواء الساخن الذى يحيطها ولكنها فشلت ايضا فقد تبدلت رائحتها برائحته الجميله ، وهنا تأكدت أنها تعيش حاله من العشق الجنونى الذى تسرده دوما فى كتابتها فأغلقت المياه وخرجت من حمامها وذهبت الى غرفتها وعقلها يحدثها قائلا ( فات الاوان فقد عشقه جسدك وعيناك وعقلك )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق